الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف نستغل أوقات رمضان وكيف نستثمر أنفاسه وكيف نعمر لياليه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mohamed Atef
...::| عضو نشيط |::...
...::| عضو نشيط |::...
avatar

عدد المساهمات : 42
نقاط : 23140805
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
العمر : 20
الموقع : EgYpT

مُساهمةموضوع: كيف نستغل أوقات رمضان وكيف نستثمر أنفاسه وكيف نعمر لياليه   الأربعاء أغسطس 10, 2011 4:29 am



لقد
امتن الله على عباده بمواسم الخيرات، فيها تضاعف الحسنات، وتُمحى السيئات،
وتُرفع الدرجات، تتوجه فيها نفوس المؤمنين إلى مولاها، فقد أفلح من زكاها
وقد خاب من دساها. وإنما خلق الله الخلق لعبادته فقال: {وَمَا خَلَقْتُ
الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}،1

ومن أعظم هذه المواسم المباركة في هذه الأيام شهر الصيام فيه تفتح أبواب
الجنان وتغلق أبواب النار، وتصفد الشياطين، وتضاعف فيه الحسنات.

وشهر كهذا لا بد أن تستغل أوقاته، وتستثمر أنفاسه، وتعمر لياليه. لكن كيف يكون ذلك؟

إن أعظم ما يعمر به المسلم أوقات هذا الشهر الكريم، وأعظم ما تستغل به
أوقاته، صيام هذا الشهر الكريم، فالصيام وحدة للمسلمين، فهم يصومون في زمن
ويفطرون في زمن، جاعوا معا، وأكلوا معا، ألفة وإخاء، وحب ووفاء، وهو كفارة
للخطايا
ومذهب للسيئات، فقد صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه كان يقول: ((الصلوات
الخمس والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت
الكبائر)).2


والصيام راحة للنفس؛ لأنه يستفرغ المواد الفاسدة،
ويريح المعدة، ويصفي الدم، ويطلق عمل القلب، فتشرق به الروح، وتصفو به
النفس، وتهذب به الأخلاق، وإذا صام الصائم ذلت نفسه، وانكسر قلبه وخفت
مطامعه، وذهبت شهواته، لذلك تكون دعوته مستجابة لقربه من الله عز وجل.

وفي الصيام سر عظيم، وهو امتثال عبودية لله عز وجل، والإذعان لأمره
والتسليم لشرعه، وترك شهوة الطعام والشراب والجماع لمرضاته. وفيه انتصار
للمسلم على هواه، وتفوق للمؤمن على نفسه، فهو نصف الصبر، ومن لم يستطع
الصيام بلا عذر فلن يقهر نفسه ولن يغلب هواه.


قراءة القرآن:

ومما يحيى به شهر الصيام قراءة القرآن الكريم وتلاوته، وتدبر معانيه،
والتفكر في أحكامه. فالقرآن الكريم يحب رمضان، ورمضان يحب القرآن الكريم،
فهما
صديقان حميمان. قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ
الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ}
3.


وشهر رمضان هو شهر القرآن فينبغي أن يكثر العبد المسلم من قراءته، وقد كان حال السلف العناية بكتاب الله،
فكان جبريل يدارس النبي صلى الله عليه وسلم القرآن في رمضان، وكان عثمان
بن عفان -رضي الله عنه- يختم القرآن كل يوم مرة، وكان بعض السلف يختم في
قيام رمضان في كل ثلاث ليال، وبعضهم في كل سبع، وبعضهم في كل عشر، فكانوا
يقرءون القرآن في الصلاة وفي غيرها، وكان للشافعي في رمضان ستون ختمه،
يقرؤها في غير الصلاة، وكان الأسود يقرأ القرآن كل ليلتين في رمضان، وسفيان
الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة وأقبل على قراءة القرآن .



سمعتك يا قرآن والليل غافل


سريت تهز القلب سبحان من أسرى


فتحنا بك الدنيا فاشـرق صبحـها


وطفـنا ربوع الكـون نملـؤها أجـرا


قال ابن رجب: إنما ورد النهي عن قراءة القرآن في أقل من ثلاث على المداومة
على ذلك، فأما في الأوقات المفضلة كشهر رمضان خصوصاً الليالي التي يطلب
فيها ليلة القدر، أو في الأماكن المفضلة كمكة لمن دخلها من غير أهلها
فيستحب الإكثار فيها من تلاوة القرآن اغتناماً لفضيلة الزمان والمكان.4

قيام رمضان (صلاة التراويح):

رمضان شهر الصيام والقيام، وأحلى الليالي وأغلى الساعات يوم يقوم الصوام في جنح الظلام.

قلت لليل هل بجوفك سر


عامر بالحديث والأسرار


قـال لم ألـق في حـياتي حـديثاً


كحـديث الأحـباب في الأسحـار


جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه))5. وقال تعالى: {وَعِبَادُ
الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا
خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا*وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ
لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامً}6.

وقد
كان قيام الليل دأب النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه. كما قالت عائشة
-رضي الله عنها-: "لا تدع قيام الليل، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم
كان لا يدعه، وكان إذا مرض أو كسل صلى قاعداً".


وكان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يصلي من الليل ما شاء حتى إذا كان نصف
الليل
أيقظ أهله للصلاة ثم يقول لهم: الصلاة، الصلاة .. ويتلو هذه الآية:
{وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ
رِزْقًا نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى}7.


وكان
ابن عمر يقرأ هذه الآية: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِدًا
وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ}8.

قال: ذاك عثمان بن عفان رضي الله عنه، قال ابن حاتم: وإنما قال ابن عمر
ذلك لكثرة صلاة أمير المؤمنين عثمان بالليل، وقراءته حتى أنه ربما قرأ
القرآن في ركعة.

ومما يعين على قيام الليل تذكر ظلمة القبر، ووحشة
القبر، وهم القبر، فقيام الليل نور لظلمة القبور، ومما يعين على قيام الليل
تذكر الأجر والمثوبة والعفو عن الخطيئة والذنب.

وقد تفنن السلف في قيام الليل، فمنهم من أمضى الليل راكعاً، ومنهم من قطعه
ساجداً، ومنهم من أذهبه قائماً، منهم التالي الباكي، ومنهم الذاكر المتأمل،
ومنهم الشاكر المعتبر.

لماذا أقفرت بيوتنا من قيام الليل؟ ولماذا خوت من التلاوة؟ لماذا شكت منازلنا من قلة المتهجدين:

الصدقة:

ومما يستغل به شهر رمضان كثر الإنفاق فيه من التصدق على المساكين والأرامل
واليتامى، وتفطير الصائمين، وغير ذلك من وجوه الخير، وفضل الصدقة عظيم،
وثوابها عند الله جزيل، فينبغي للصائم أن يحرص على الإكثار منها دائمًا،
وفي رمضان خاصةً ينبغي أن يضاعف العبد إنفاقه في وجوه الخير؛ اقتداءً بنبي
الهدى صلى الله عليه وسلم الذي كان أجود الناس، وكان أجود ما يكون في
رمضان.

وإنما كان جوده صلى الله عليه وسلم في رمضان خاصة مضاعفًا؛ لأسباب ثلاثة:

الأول: لمناسبة رمضان، فإنه شهر تضاعف فيه الحسنات، وترفع الدرجات، فيتقرب العباد إلى مولاهم بكثرة الأعمال الصالحات.

الثاني: لكثرة قراءته صلى الله عليه وسلم للقرآن في رمضان، والقرآن فيه
آيات كثيرة تحثُّ على الإنفاق في سبيل الله، والتقلل من الدنيا، والزهد
فيها، والإقبال على الآخرة، فيكون في ذلك تحريك لقلب القارئ نحو الإنفاق في
سبيل الله تعالى. وحريٌّ بكل من يقرأ القرآن أن يكثر من الصدقة في سبيل
الله.

الثالث: لأنه صلى الله عليه وسلم كان يلقى جبريل في كل ليلة من رمضان،
ولقاؤه إياه هو من مجالسة الصالحين، ومجالسة الصالحين تزيد في الإيمان،
وتحث الإنسان على الطاعات، فلذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من
الصدقة في رمضان.9


ورمضان
مزرعة مثمرة للأجر والثواب، وقد أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى تفطير
الصائمين في رمضان فقال صلى الله عليه وسلم: ((من فطر صائماً كان له مثل
أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء))10.


والحديث عن جوده صلى الله عليه وسلم يطول، فهو أجود الناس، وأنواع جوده لا
تنحصر؛ فإنه صلى الله عليه وسلم لا يرد سائلاً إِلاّ أَلاّ يجد، حتى إنه
ربما سأله رجل ثوبه الذي عليه؛ فيدخل بيته ويخرج وقد خلع الثوب، فيعطيه
السائل.11

العمرة في رمضان:

ومما يستغل به شهر رمضان المبارك الذهاب إلى بيت الله الحرام لأداء العمرة،
فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لامرأة من الأنصار: ((ما
منعك أن تحجي معنا)) قالت: كان لنا ناضح فركبه أبو فلان وابنه -لزوجها
وابنها- وترك ناضحا ننضح عليه، قال: ((فإذا كان رمضان اعتمري فيه فإن عمرة
في رمضان حجة)).12

وفي رواية للبخاري: ((فإن عمرة في رمضان تقضي حجة معي)).13

فهنيئاً لك أخي زيارة تلك المشاعر المقدسة، وهنيئاً لك بحجة مع النبي صلى الله عليه وسلم.

الاعتكاف:

ومما تستثمر به أوقات رمضان ويحيى به رمضان اعتكاف العشر الأواخر منه، فقد
كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان، حتى كان في
آخر رمضان صامه قد اعتكف العشرين الأخيرة من رمضان.

والاعتكاف ليس البقاء في المسجد على أي وجه، إنما هو بقاء مخصوص، وهو بقاء
يلزم فيه الإنسان المسجد تعبداً لله عز وجل وطاعةً وطلباً لرفعة الدرجات
والرفعة في الدار الآخرة، وهذا يعني أن لا يشتغل الإنسان بأي شيء يفوّت
عليه هذه الفضائل، فاشتغال الناس بكثرة الكلام والمخالطة والذهاب والمجيء
في المساجد، هذا مما ينافي مقصود الاعتكاف، ومما لا يحصل به الفضل المرتب
عليه، فاحرصوا على أن يكون اعتكافكم اعتكافاً يحصل به المقصود، وهو زكاء
الأخلاق والاجتهاد في الطاعة، والتقرب والاستزادة من زاد التقوى.

تحري ليلة القدر:

ويستحب
تحريها في رمضان، وفي العشر الأواخر منه خاصةً، وفي الأوتار منها بالذات،
أي ليالي: إحدى وعشرين، وثلاث وعشرين، وخمس وعشرين، وسبع وعشرين، وتسع
وعشرين. فقد ثبت في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((تحروا
ليلة القدر في الوتر في العشر الأواخر من رمضان))14. وفي حديث ابن عباس
-رضي الله عنهما- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((التمسوها في العشر
الأواخر من رمضان، في تاسعة تبقى، في سابعة تبقى، في خامسة تبقى))15. فهي
في الأوتار أحرى وأرجى إذن.


وفي صحيح البخاري عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: خرج النبي صلى الله
عليه
وسلم ليخبرنا بليلة القدر، فتلاحى16 رجلان من المسلمين، فقال: ((خرجت
لأخبركم بليلة القدر، فتلاحى فلان وفلان فرفعت، وعسى أن يكون خيراً لكم،
فالتمسوها في التاسعة، والسابعة، والخامسة))17. أي في الأوتار.


وفي هذا الحديث دليل على شؤم الخصام والتنازع، وبخاصة في الدين، وأنه سبب في رفع الخير وخفائه.

وليلة القدر في السبع الأواخر أرجى؛ ولذلك جاء في حديث ابن عمر -رضي الله
عنهما- أن رجالاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أُرُوا ليلة القدر في
المنام،
في السبع الأواخر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أرى رؤياكم قد
تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحريها، فليتحرها في السبع الأواخر)).18



وهي
في ليلة سبع وعشرين أرجى ما تكون، فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم
أنه قال: ((ليلة القدر ليلة سبع وعشرين))19 وكونها ليلة سبع وعشرين هو مذهب
أكثر الصحابة وجمهور العلماء.20


ومما يستغل به شهر الصيام كثرة الدعاء وحسن الخلق مع الناس وكذلك صلة
الأرحام وغيرها من أعمال البر والخير. فالثواب فيه مضاعف ، وأبواب الجنان
مفتحة لا يغلق منها باب.

فيا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة من ليالي هذا الشهر، نسأل الله أن نكون منهم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.medotefa.com
MINO
...::| المدير لعام |::...
...::| المدير لعام |::...
avatar

عدد المساهمات : 774
نقاط : 24288468
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 08/06/2011
العمر : 28
الموقع : www.metax.dogoo.us

مُساهمةموضوع: رد: كيف نستغل أوقات رمضان وكيف نستثمر أنفاسه وكيف نعمر لياليه   الأربعاء أغسطس 10, 2011 4:40 am

شكرا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
OMER
...::| المدير لعام |::...
...::| المدير لعام |::...
avatar

عدد المساهمات : 1439
نقاط : 2179830412
السٌّمعَة : 19
تاريخ التسجيل : 11/12/2008
الموقع : www.metax.dogoo.us

مُساهمةموضوع: رد: كيف نستغل أوقات رمضان وكيف نستثمر أنفاسه وكيف نعمر لياليه   الأربعاء أغسطس 10, 2011 4:43 am

مشكور


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف نستغل أوقات رمضان وكيف نستثمر أنفاسه وكيف نعمر لياليه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: التحميل :: القسم الاسلامي Islamic Section ll-
انتقل الى: